Recent Posts

سجل الزوار

مؤسسة محمد السادس للتربية والتكوين

Unordered List

موقع وزارة التربية الوطنية

مراحل إنجاز المقالة الجغرافية :

بواسطة الأستاذ حميد هيمة بتاريخ السبت، 21 نوفمبر، 2009 | 11/21/2009 11:08:00 م

إعداد : الأستاذ عامر كنبور ، مفتش مادة الاجتماعيات ، خنيفرة .
يمر إنجاز المقالة الجغرافية بمرحلتين رئيسيتين :
I - مرحلة الإعداد :
تتضمن 4 جوانب ضرورية وهي التالية:
* قراءة وفهم الموضوع
- يتعين قراءة نص الموضوع بتمعن مما يمكن من ضبط حدوده وحدود الاشكالية ( تعريفها : هي منظومة العلاقات التي تنسجها داخل فكر فردي معين مشاكل عديدة مترابطة لاتتوفر إمكانية حلها منفردة ولا تقبل الحل نظريا إلا في إطار حل عام يشملها جميعا . بمعنى أدق الإشكالية هي مجموعة الاسئلة المترابطة والمطروحة بطريقة متسلسلة حسب منطق داخلي والتي من المفروض التفطن لها والإجابة عليها)التي يترحها وتحديد صنفه وهو مايساعد على تبين منهجية المعالجة التي يجب اتباعها في الاجابة .
- تعرف بعض المصطلحات الأساسية التي يتضمنها نص الموضوع لكونها تشير إلى العناصر الرئيسية التي تقوم عليها الإشكالية التي يطرحها الموضوع.
* تحديد الإشكالية
يمثل تحديد إشكالية الموضوع - وهي تختلف عن المشكل الذي يعني مسألة (غموض يتطلب توضيحه صعوبة تطبيقية تتطلب إيجاد حل لها فهي سؤال ينتظر جوابا ) يمكن الوصول إلى حلها لكونها تنتمي إلى الواقع الموضوعي .- عملية حساسة وهامة للغاية لكونه يضمن طرح الموضوع من الناحية الصحيحة وضمن الحدود المضمنة في نصه . وتتمثل هذه العملية في جمع وتأليف الأفكار الأساسية التي تم استجلاؤها في المرحلة السابقة ضمن فكرة مركزية تكون بمثابة همزة وصل بينها والرابط الموجه ضمن التحليل والاستدلال . يعتبر تحديد الإشكالية بدقة شرطا أساسيا لبناء التخطيط الذي يستند إليه التحليل.
* جمع المعارف والمكتسبات
- يحيل كل موضوع على جانب من البرنامج وبعض الدروس أو أجزاء منها وهو ما يفرض : - استحضار الأفكار الرئيسية المحورية التي يحيل عليها الموضوع والتي تتصل مباشرة به ثم تسجيلها على ورقة المسودة
]- تسجيل بعض الأفكار الدقيقة والفرعية المتصلة بهذه الأفكار المحورية على المسودة . ويجب هنا عدم نسيان بعض الأفكار وانتقاء ماهو مناسب للموضوع منها ومرتبط بإشكاليته
* بناء التخطيط
يمثل التخطيط البنية التي ترتكز عليها الإجابة إذ تمكن مختلف عناصره من إتباع تمش متسلسل ومنطقي لمعالجة الإشكالية المطروحة وهو ما يضمن تجنب عرض الأفكار بصورة غير منظمة ودون ترابط منطقي بينها. وتفرض أهمية التخطيط بالنسبة إلى سلامة التمشي حيث يجب أن يبنى التخطيط بدقة وتسجيله على المسودة قبل الشروع في التحرير . يتكون التخطيط من أجزاء وعناصر كبرى متوازنة يتراوح عددها غالبا بين عنصرين وثلاثة عناصر يعبر كل واحد منها عن فكرة مركزية تتفرع بدورها إلى عناصر أو فقرات ثانوية وكل عنصر أو فقرة يتضمن أفكارا مترابطة.
II - مرحلة التحرير
تخصص لهذه المرحلة 60 دقيقة بما في ذلك الوقت الضروري 10 دقائق لمراجعة التحرير . ينجز التحرير مباشرة على ورقة الاختبار بعد وضع التخطيط المناسب للإجابة تفاديا لضياع الوقت على أن تحرر المقدمة والخاتمة قبل تحرير الموضوع . ويكون التحرير نصا متماسكا سليم اللغة يبدأ بمقدمة ويتركب جوهره من عناصر رئيسية يخصص كل واحد منها للإجابة على جانب من الإشكالية ويذيل بجملة ربط تضمن ترابط أجزاء التحرير وتسهل الانتقال من عنصر إلى آخر ويختتم التحرير بخاتمة.

مكونات المقالة الجغرافية:
تخضع بنية المقالة الجغرافية إلى مواصفات محددة وتتكون من 3 أقسام رئيسية لكل واحد منها خصوصيات مميزة ووظيفة بناء في التحرير ومعالجة الموضوع المطروح : /
1- المقدمة :
- مدخل يمهد لاستيعاب قول لاحق وتحليل ، ويتم ضمنه توضيح الإشكالية التي ستقع معالجتها.
- نظرا لموقعها في بداية التحرير فإن للمقدمة أهمية بالغة لأنها تهيئ القارئ المصحح لتقييم الإجابة وتعطي فكرة أولية عن مدى توفق صاحبها في طرح الإشكالية من الزاوية الصحيحة. ويتعين حينئذ تحري المقدمة بكثير من التروي وكتابتها نهائيا على ورقة الإجابة قبل الشروع في تحرير الجوهر.
التعريف والوظيفة
- تتركب المقدمة من :
- جملة تمهيدية تنزل الموضوع في إطار أوسع ولها وظيفة شد انتباه القارئ والمصحح.
- الإعلان عن الإشكالية التي يطرحها الموضوع. ويتم بتوضيح نص الموضوع والإعلان عن الفكرة المحورية التي تمثل الخيط الرابط والموجه للإجابة والمسألة التي سيتم تحليلها ضمن الجوهر. ويتم توضيح الإشكالية بصفة خفية عندما تضمن الإشكالية ضمن الأفكار المتواردة التي تم طرحها أثناء عملية التقديم أو بصفة معلنة عن طريق أسئلة متضامنة تطرح في نهاية عملية التقديم.
- الإعلان عن التخطيط الذي سيقع اعتماده عند الإجابة وذلك بتقديم العناصر الكبرى أو التساؤلات الرئيسية التي ستهيكل التحرير.
المكونات
- وضع مقدمة عامة تصلح لكل المواضيع والإشكاليات
- وضع مقدمة تستنفذ الموضوع الإجابة المختزلة قبل التحليل والبرهنة.
2- جوهر الموضوع
- هو النص التحليلي الذي يحتل موقعا وسطا بين المقدمة والخاتمة.
- يتضمن الإجابة على الإشكالية التي يطرحها الموضوع باعتماد تمش تدريجي في التحليل والبرهنة وفقا لتتابع عناصر التخطيط الذي تم إقراره.
التعريف والوظيفة
- الجوهر جزء تحليلي يكون ملتصقا بنص الإشكالية المطروحة ويتضمن عرضا للأفكار وتحليلها وشرحها والاستدلال من خلال إدراج معطيات ( أمثلة ،أرقام ، ورسوم) تجسد الأفكار
- يتركب الجوهر من عناصر كبرى تتميز بما يلي:
- يحمل كل واحد منها عنوانا يعبر عن / أو يختزل الفكرة الرئيسية التي يعالجه
- يختلف عددها حسب صنف الموضوع المطروح على أن يتراوح هذا العدد بين عنصرين و أربعة عناصر في أقصى الحالات.
- تعالج الأفكار الرئيسية التي تهيكل الإشكالية وتتفرع بدورها إلى فقرات فرعية مترابطة في ما بينها وفي صلة بالعنصر والموضوع
- متوازنة في أهميتها بما يضمن عدم تجاوز حدود الموضوع المطروح
- مرتبة حسب التمشي المنطقي الذي تقتضيه معالجة الإشكالية مما يضمن ترابط أجزاء الإجابة.
المكونات
- سرد المعلومات - عدم اعتماد تخطيط - اختلال التوازن بين العناصر الكبرى للجوهر - غياب ترتيب العناصر والفقرات والترابط بينها - غياب جمل تربط العناصر وتسهل الانتقال بينها . /
- يمكن إدراج رسوم بيانية أو خرائط مبسطة ضمن الجوهر لتدعيم الأفكار ولإضفاء الصبغة الجغرافية المجالية على الإجابة
3- الخاتمة
آخر أقسام التحرير تبرز درجة النجاح في حل الإشكالية المطروحة
التعريف والوظيفة
تتكون من جزئين :
- عصارة التحليل أي حصيلة الإجابة على الإشكالية المعلن عنها في المقدمة وهي تتضمن أهم الاستنتاجات التي رفعت الالتباس عن الإشكالية.
- فتح آفاق ويرد في شكل جملة تقريرية أو تساؤل يقترح سبلا أخرى لمواصلة البحث في بعض الجوانب المتصلة بالإشكالية دون التطرق إليها أو تحليلها.
المكونات
إرجاء تحرير نص الخاتمة إلى نهاية مدة الاختبار حتى لايقع إهمالها أو وضع خاتمة سطحية أو لاتمت للموضوع بصلة ويستحسن صياغتها بعد القيام بالتخطيط
صياغة الخاتمة في شكل ملخص.( أي نص مقتضب يختزل ما ورد في الإجابة على الموضوع ويكون بعرض الإشكالية ومراحل التحليل والأفكار المحورية التي وردت في الجوهر.
و لللأمانة اللأدبية منقول عن معهد تونسي
11/21/2009 11:08:00 م | 0 التعليقات | قراءة المزيد

الجزائر و مصر : الحرب الشاملة أو سياسة الأرض المحروقة

بواسطة الأستاذ حميد هيمة بتاريخ الثلاثاء، 17 نوفمبر، 2009 | 11/17/2009 12:42:00 م

حميد هيمة
Hamid.hisgeo@gmail.com

ما الذي وقع ؟ هل انهارت أحلام القومية العربية على عتبة مقابلة كروية ؟ كيف تلاشى
" صوت العرب " الداعي إلى الوحدة و التضامن العربيين في بلاد الكنانة ؟ و هل هذا الدعم الرسمي الجزائري ، الذي قدم تسهيلات سخية للجماهير ، من أجل غزو " الخضر" لبلاد السودان ، يندرج ضمن سياسة الجزائر الخارجية لدعم حركات التحرر و" تصفية الاستعمار " ؟ إنها صورة كاريكاتورية بامتياز ؟ أبطالها نظامين عربيين استبداديين ، وظفا مقابلة رياضية لتصريف حدة الاحتقان الشعبي الساخط على نظاميهما الدكتاتوري .

إن ما وقع ، ليس حدثا كرويا ؛ بل زلزال سياسي ، أكد مقولة الموت السريري لجامعة " عمرو موسى " . و أتبث صبيانية أنظمتنا الشائخة ، المنفلتة من قوانين التاريخ . و رسخ رعوية جماهيرنا العربية اللاهثة عن أوهام البطولات الكروية ، بعد كبوات و هزائم متتالية
.


- كيف بدأت الدراما المسرحية ؟

قبل إجراء المقابلة " المصيرية " ، بالنسبة للنظامين العسكريين ، بتاريخ( 14/11/2009 ) على ركح " سطاد القاهرة " ، برسم التصفيات المزدوجة المؤهلة لنهائيات كأس إفريقيا و كأس العالم المقرر إجراؤها في( 2010م ) بجنوب إفريقيا ، اندلعت مواجهات " صحفية " عنيفة و تراشقا إعلاميا حادا بين صحافة البلدين .

الصحافة المصرية بكل أنواعها و أشكالها ، شحذت كل أسلحتها ، لما يقرب من أسبوع قبل إجراء المباراة ، لتعبئة " الجماهير " المصرية من أجل تحقيق النصر . مادام أن الشعب المصري ، المكتوي بنار السياسات اللاشعبية لنظامه ، لم يذق طعم النصر أمام أعدائه الحقيقيين منذ زمن بعيد : زمن الأيام الذهبية للأمة العربية مع الراحل " جمال عبد الناصر " .

و الملفت ، أن الإعلام المصري الورقي ، السمعي البصري ، هيأ تغطيات خاصة و مستمرة زمنيا ، و تتبع ، بالتفاصيل المملة ، كل أخبار المنتخبين الخصمين من زاويتين مختلفتين : أولا ، تكذيب كل الشائعات التي يروجها الخصم عن المنتخب القومي ، و بث أخبار الاطمئنان عنه ، تلك الأخبار المنسجمة مع أخبار الظهيرة أو المساء ، التي تبثها القنوات الرسمية للدعاية للحاكم " عنترة " على حد قول " نزار قباني " ، إعلام يجتهد لتجميل قبح وجه نظام انتهيت صلاحيته تاريخيا . ثانيا ، نشر أخبار و تعاليق الاستعدادات الفاشلة للخصم .


انزلاق العقلاء :

في سياق الحرب الإعلامية الشاملة بين الطرفين ، لم أكن أتصور أن تنزلق بعض المنابر الإعلامية المصرية لمعانقة هذا الجنون و المجون . إذا كان الجميع يفهم خلفيات و أبعاد التصعيد الإعلامي للمنابر الرسمية ، فما لم أستسيغه ، شخصيا ، هو انزلاق حتى إعلام المعارضة في هذه المعركة " القومية " . كيف سمحت ، مثلا ، " الأهالي " ، لسان حال حزب التجمع الوطني التقدمي الوحدوي، لصحافييها بالاغتراف من معين القواميس العسكرية و تدبيجها في مقالاتهم و تقاريرهم . فهل هذه الخطوة الإعلامية ل "الأهالي " ، و من خلفها حزب التجمع ، تندرج ضمن إثبات حسن نية الحزب ووطنيته للزعيم " عنترة " ؟ في تقرير للجريدة المذكورة موسوم بعنوان " مصر ترتدي ثوب المنتخب " خط فيه أن المقابلة بين مصر و الجزائر : " التي ستقام مساء السبت المقبل ،،، تعبر عن مشاعر الثمانين مليونا الذين يمثلون شعب مصر بأكمله فقد وحدت هذه المباراة الشعب كله تحت شعار واحد وهو «يلاّ نشجع مصر» " . فإذا كان هذا الموقف الغريب من توقيع المعارضة ، فماذا سيصنع فريق الموالاة ؟ أم أن المعارضة المصرية سقطت في هذا المطب بعد أن وضعت رجلها على قشور الموز ، التي لا يتوانى النظام في وضعها أمام خصومه ؟


الجزائر : " ثورة " حتى النصر :

من جانبها ، قامت الصحف الجزائرية " بتسخين الطرح " ردا على الهجوم الإعلامي للصحف المصرية . و إذا كان الإعلام الجزائري ماسك للسانه و قلمه ، تقديرا منه لقوة منتخب بلاد " المليون شهيد " ، القادر على الصمود أمام آلة المنتخب الخصم ، سيما و أن الجزائر يكفيها الحفاظ على بياض شباكها ، أو حتى الانهزام بهدف واحد ، للمرور نحو المونديال العالمي .

لا يمكن للجزائر أن لا تشارك صديقتها ، جمهورية نيلسون مانديلا ، نخب تنظيم شرف كأس العالم ، و هو الشرف الذي " سرق " من المغرب ، العدو رقم واحد للنظام القائم في الجزائر ؛ ربما هذا هو حال لسان جنرالات العسكر و محيط قصر المرادية ؟ و ربما هذا ما حدا بصناع القرار في البلاد إلى مجاراة الصخب الإعلامي مباشرة بعد تعرض المنتخب للاعتداء في القاهرة . بل ذهب الشارع الجزائري بعيدا ، باتهامه للمخابرات المصرية بتدبير سيناريو الاعتداء على منتخب بلادهم ؛ كما أكد بذلك مشجع جزائري لإحدى القنوات الفضائية الدولية . و الحال أن المخابرات المصرية بريئة من هذه التهمة ، لأنها ، في تقدير العديد من علماء الاستبداد ، منشغلة بإعداد الوصفات النموذجية لمعالجة قضايا الوطن و " صداع الراس " الفلسطينيين .

جرت الأمور كما أراد " بوتفليقة " ذلك إلى غاية نهاية المقابلة بلحظات ، حيث تفاجأ ب " الضربة القاضية " ، بعد أن نجح المنتخب المصري في هز الشباك الجزائرية للمرة الثانية على التوالي ، مما أعاد الأمور إلى الصفر .

و لرد الاعتبار ، قام سعادة الرئيس بإعلان حالة " الطوارئ " في البلاد ، ليس لمواجهة تهديدات تنظيم " القاعدة في المغرب الإسلامي " ، أو لمواجهة التحديات الاجتماعية و الاقتصادية القاهرة ؛ بل للانتقام من " واقعة القاهرة " . و أعطى أوامره المطاعة لإقامة جسر جوي بين الجزائر و السودان لتأمين الرحلات الجوية ل " الجماهير " الجزائرية من أجل مساندة منتخبها في مقابلة الحسم ليوم الأربعاء (18/11/2009 ) . حيث و صل عدد الرحلات الجوية إلى (41) رحلة بعد تدخل رئيس الجمهورية ، تورد جريدة " الخبر " .
كما نشرت جريدة " الشروق ، بعنوان لافت ، أن " الحكومة تعلن التعبئة العامة لنصرة المنتخب بالجزائر وخارجها " ، و أضافت أن " طائرات الجيش تحت تصرف أنصار الخضر " . في محاولة من النظام الجزائري لرد الاعتبار لشعبه على خلفية " الغدر " الذي تعرض له جمهوره بعد خروجه من " سطاد القاهرة " / مسرح المواجهة .

والتقطت الصحف المحلية الإشارة جيدا ، بانخراطها في حالة التعبئة العامة ؛ فشرعت ، مثلا ، الفضائية الجزائرية ، في بث برامج ثقافية و فنية عن السودان ، في محاولة لاستمالة جمهور البلد الحاضن لمقابلة الحسم إلى جانب المنتخب الجزائري . أما الأديبة " أحلام مستغانمي " فلم تتخلف عن الانخراط في هذه المعركة المصيرية ، بعد أن " طلبت من السفير السوداني إعادة بث مقابلة لها مع التلفيزيون المحلي " سبق للتلفزيون السوداني أن أجراها معها قبل أربع سنوات، وتركت أثراً كبيراً لدى الجمهور السوداني حتى أنّه تمّ بثّها ثلاث مرات، إحداها بمناسبة العيد هدية للشعب السوداني " . كما أكدت الأديبة المذكورة ، في نفس المادة الإعلامية من جريدة " الخبر " ، عن جاهزيتها لأن " تبعث لقرّائها كميّات كبيرة من كتبها من مالها الخاص، وأن تلبي دعوة السودان وتسافر إليه ولو على الدرجة الثانية أو الثالثة لو وجدت. برغم أنّها لن تزور بعض الدول ولو على طائرة خاصة ".

أما المطربة الجزائرية " وردة " ، فإنها " تتعرض لحملة عداء مصرية " على خلفية تقليلها من أهمية الانتصار المصري في موقعة (14/11/2009 ) ، مؤكدة ، في تصريح نسب إليها ، أن " العبرة بخواتمها " ؛ في إشارة إلى إلى أنها تتوقع فوز المنتخب الوطني على نظيره المصري، في المباراة الفاصلة التي ستجمع بينهما في السودان يوم الأربعاء المقبل " .


التيجانيون مع الجزائر ضد مصر :

و على خط المواجهة ، أقحمت الجزائر الزاوية التجانية في هذه المعركة الكروية ذات الأبعاد المتشعبة ، حيث قدمت إحصاء مذهبيا للسودان ؛ و توصلت إلى أن " ثلث الشعب السوداني من التيجانيين " ، " وانطلاقا من هذا التبني للطريقة الروحية والدينية التي ولدت في الجزائر وانتشرت منها إلى مختلف الدول، فإن الكثير من السودانيين سيناصرون المنتخب الجزائري في مواجهته المصيرية أمام المنتخب المصري، تأكيدا لانتمائهم الصوفي وتشجيعا لمساهمات منتسبي الطريقة التيجانية في السودان " ، كما أكدت" الشروق" في موقعها الإلكتروني .


" إسرائيل " على خط المواجهة :

- رحبت صحف الكيان الصهيوني ، كما أورد موقع " الشروق أون لاين " الجزائري ، بانتصار المنتخب المصري على نظيره الجزائري ، "مشيدة بالانتصار الذي سمته بالساحق للفراعنة على الخضر، وناصر معظم الإسرائيليين أشبال شحاتة مؤكدين وقوفهم معهم في المباراة الفاصلة التي تجمع المنتخبين غدا الأربعاء ". لكن السؤال المطروح هو : هل فعلا أقحمت الصحف الصهيونية أنفها في الموضوع ؟ أم أن الأمر لا يعدو كونه مجرد تكتيك من الصحف الجزائرية في إشارة منها إلى سياسة التطبيع المنتهجة من طرف مصر ، ليس فقط من باب السياسة ؛ بل و حتى من نافذة الرياضة ؟ و هو ما يجعل الجزائر الأحق بالتعاطف القومي العربي .

إن ما وقع ، ليس حدثا كرويا ؛ بل زلزال سياسي ، أكد مقولة الموت السريري لجامعة " عمرو موسى " . و أتبث صبيانية أنظمتنا الشائخة ، المنفلتة من قوانين التاريخ . و رسخ رعوية جماهيرنا العربية اللاهثة عن أوهام البطولات الكروية ، بعد كبوات و هزائم متتالية.

ما الذي وقع ؟ بالتأكيد نكبة قومية وكارثة إنسانية . و الأسوأ ، ما الذي سيقع في أم درمان بالسودان ؟
نشكر الله ، و نشكر منتخبنا المغربي ، الذي أعفانا بانهزاماته البطولية شر مثل هكذا صراع سياسوي في فنجان رياضي . حتى و إن كانت دواعي هزيمته من صلب السياسي أو العسكري ؟

http://www.profhamidh.c.la/
11/17/2009 12:42:00 م | 0 التعليقات | قراءة المزيد

مصوغات تكوينية خاصة بالمدرس في إطار برنامج " جيني "

تكنولوجيا المعلومات و الاتصال في مجال التعليم و تطوير الأداء المهني :
مصوغة خاصة بالمدرسين ( po- point )
للاضطلاع على المصوغة / تحميلها ، أنقر-ي أسفله :
11/17/2009 12:14:00 ص | 0 التعليقات | قراءة المزيد

فرض محروس في مادة الاجتماعيات / الثانية باك آداب و علوم إنسانية .

بواسطة الأستاذ حميد هيمة بتاريخ الاثنين، 16 نوفمبر، 2009 | 11/16/2009 11:48:00 م

الأستاذ حميد هبمة ، مادة الاجتماعيات ، ثانوية مولاي رشيد التأهيلية ، مشرع بلقصيري (2009/11/16).
وضعية اختبارية في مادة الاجتماعيات
الفئة المستهدفة : الثانية باك آداب ، الثانية علوم إنسانية .
للاضطلاع / لقراءة محتويات الوضعية الاختبارية في مادة الإجتماعيات ، أنقر-ي أسفله عاى pdf :

11/16/2009 11:48:00 م | 0 التعليقات | قراءة المزيد

نموذج جذاذة لدرس مادة الاجتماعيات .

بواسطة الأستاذ حميد هيمة بتاريخ الأحد، 15 نوفمبر، 2009 | 11/15/2009 02:07:00 م

ملاحظة هامة : نلفت انتباه القارئ اليقظ إلى أن الجذاذة المقترحة مقتبسة من موقع " دفاتر تربوية" ، و هي مطروحة للنقاش و التحليل .
للاضطلاع - تحميل نموذج هيكل الجذاذة ، أنقر-ي أسفله :
1
2
11/15/2009 02:07:00 م | 1 التعليقات | قراءة المزيد

نقابات تصف العرض الحكومي ب " المعاق "

نشرت يومية " الصباح " ، في عددها (2984) بتاريخ ( 13/11/2009) مقالا إخباريا تحت عنوان :" نقابات تصف العرض الحكومي ب " المعاق " . نعيد نشره تعميما للفائدة .

للاضطلاع - القراءة أنقر-ي على pdf أسفله :
11/15/2009 12:56:00 ص | 0 التعليقات | قراءة المزيد

المذكرة 122 في شأن العناية بشكايات و تظلمات المواطنين و المواطنات

للاضطلاع على المذكرة 122 / تحميلها ، أنقر-ي أسفله على pdf :
1
2
11/15/2009 12:42:00 ص | 0 التعليقات | قراءة المزيد

تنظيم امتحانات الكفاءة المهنية برسم سنة 2009

بواسطة الأستاذ حميد هيمة بتاريخ السبت، 14 نوفمبر، 2009 | 11/14/2009 08:22:00 م

تعلن وزارة التربية الوطنية والتعليم العالي و تكوين الأطر و البحث العلمي – قطاع التعليم المدرسي-عن تنظيم امتحانات الكفاءة المهنية برسم سنة 2009 ....
11/14/2009 08:22:00 م | 0 التعليقات | قراءة المزيد

فرض محروس في مادة الاجتماعيات / الثانية باك آداب و علوم إنسانية .

بواسطة الأستاذ حميد هيمة بتاريخ الجمعة، 13 نوفمبر، 2009 | 11/13/2009 11:33:00 م

الأستاذ حميد هبمة ، مادة الاجتماعيات ، ثانوية مولاي رشيد التأهيلية ، مشرع بلقصيري (2009/11/12).
وضعية اختبارية في مادة الاجتماعيات
الفئة المستهدفة : الثانية باك آداب ، الثانية علوم إنسانية .
للاضطلاع / لقراءة محتويات الوضعية الاختبارية في مادة الإجتماعيات ، أنقر-ي أسفله عاى pdf :
11/13/2009 11:33:00 م | 1 التعليقات | قراءة المزيد

تقديم عام : مفهوم التنمية، تعدد المقاربات ، التقسيمات الكبرى للعالم: خريطة التنمية.

بواسطة الأستاذ حميد هيمة بتاريخ الخميس، 12 نوفمبر، 2009 | 11/12/2009 12:43:00 م

الأستاذ حميد هيمة ، مادة الاجتماعيات ، ثانوية ابن رشد التأهيلية ، أبي الجعد ، نيابة خريبكة .
تقديم إشكالي :
يندرج مجهود دول الجنوب في استدرك وضع التأخر و التخلف في إطار ما يعرف بالتنمية. فما مفهوم التنمية ؟ و ما المقاربات الموظفة في دراستها ؟ و ما التقسيمات الكبرى للعالم على أساس خارطة التنمية البشرية ؟
البنية المنهجية للوحدة التعلمية :
1- تتعدد المقاربات المرتبطة بالتنمية :
1-1 مفهوم التنمية و المؤشرت المعتمدة في قياسها .
* مفهوم التنمية :
* تقاس التنمية البشرية اعتماد على أربعة مؤشرات - معايير :
1-2 تتعدد الاستراتجيات و المقاربات الموظفة لتحقيق التنمية .
2- التصنيفات الكبرى للعالم من خلال خارطة التنمية :
2-1 التقسيمات الكبرى للعالم اعتبارا لمؤشرات التنمية البشرية .
2-2 ينقسم المجال العالمي على أساس مؤشر التنمية البشرية إلى ثلاث أقسام.
2-3 الأسباب المفسرة لتباين مؤشرات التنمية البشرية بين دول الشمال و دول الجنوب .
* ينقسم المجال العالمي إلى مجموعتين متمايزتين .
* بعزى تباين التنمية بين دول الشمال ودول الجنوب إلى عدة أسباب .
* تفسير خاص بمستوى التنمية البشرية بدول العالم العربي .
لقراءة / تحمبل الملخص الكامل ، أنقر-ي أسفله على pdf :
11/12/2009 12:43:00 م | 0 التعليقات | قراءة المزيد

النطاقات المناخية و الغطاء النباتي في العالم - جذع مشترك

بواسطة الأستاذ حميد هيمة بتاريخ الأربعاء، 11 نوفمبر، 2009 | 11/11/2009 01:04:00 م

جذول لتركيب خلاصات الأنشطة التعلمية للوحدة (3) في مكون الجغرافيا .
للقراءة - التحميل ، أنقر-ي أسفله على pdf :
11/11/2009 01:04:00 م | 0 التعليقات | قراءة المزيد

نموذج جذاذة لمادة الاجتماعيات على قاعدة حل المشكلات :

للقراءة - التحميل أنفر- ي أسفله على pdf :
11/11/2009 12:59:00 م | 0 التعليقات | قراءة المزيد

البرامج والتوجيهات التربوية لمادة التاريخ والجغرافيا : للسنة الأولى من سلك البكالوريا

الصيغة النهائية
للقراءة - التحميل ، أنقر-ي أسفله على pdf :

11/11/2009 12:46:00 م | 0 التعليقات | قراءة المزيد

البرامج و التوجيهات التربوية الخاصة بمادة الاجتماعيات 2009

البرامج و التوجيهات التربوية الخاصة بمادة الاجتماعيات غشت 2009 - الثانوي الاعدادي
للاضطلاع - القراءة ، أنقر-ي أسفله على pdf :
11/11/2009 12:30:00 م | 0 التعليقات | قراءة المزيد

الملحق التربوي لجريدة المساء ، العدد 976 الثلاثاء 10 نوفمبر 2009

تأخر التحاق عدد كبير من التلاميذ بمدينة العيون بمؤسساتهم التعليمية، رغم حضور الأطر الإدارية والتربوية، وبالرغم كذلك من «الحملة المحتشمة» التي قامت بها كل من الأكاديمية الجهوية للتربية والتعليم والنيابة الإقليمية بالعيون، والتي استنزفت أموالا طائلة بدون جدوى، عبر وضع يافطات أمام أبواب المؤسسات التعليمية لدعوة التلاميذ إلى الاحتفال بعيد المدرسة والالتحاق بأقسامهم. مصادر مطلعة أكدت في تصريح لـ«المساء» أن المسؤولين على قطاع التعليم. لقراءة المزيد ، أنقر-ي هنا
وجه العديد من المستشارين بالمجلس الجماعي للقنيطرة انتقادات لاذعة لمحمد الرملي، نائب وزارة التربية والتعليم بإقليم القنيطرة، وأجمعوا في معرض تدخلاتهم، خلال الدورة العادية للمجلس، على أن وضعية التعليم بالمدينة تعرف ترديا على جميع المستويات. وكشف المستشارون، سواء كانوا محسوبين على الأغلبية أو المعارضة، أن قطاع التعليم بالقنيطرة يرزح تحت وطأة العديد من المشاكل الخطيرة، التي كان لها التأثير السيء على انطلاقة الموسم الدراسي الحالي، وعمقت جراح رواد المؤسسات التعليمية. لقراءة المزيد ، أنقر-ي هنا

نقابة تدين ما أسمته الدخول المتعثر للموسم الدراسي بسيدي قاسم
ب. ك
أدانت النقابة الوطنية للتعليم، المنضوية تحت لواء الكونفدرالية الديمقراطية للشغل، ما أسمته بالدخول المدرسي المتعثر بسيدي قاسم، وقالت إن العديد من مظاهر العبث والفوضى والميوعة واللامسؤولية لا زالت تطبع تدبير الشأن التعليمي بالإقليم. وكشفت النقابة، في بيان توصلت «المساء» بنسخة منه، أن أجواء من التوتر والاستياء والتذمر تسود أوساط الشغيلة التعليمية وجمعيات آباء وأولياء التلاميذ، بسبب ما وصفته بالاختلالات الإدارية والتربوية، مستنكرة في هذا الإطار تأخير وتعطيل الحركة الانتقالية المحلية لموسم 2007/2008
. لقراءة المزيد ، أنقر-ي هنا

وزارة التربية الوطنية تتعهد بتنفيذ اتفاق 30 يونيو
جددت وزارة التربية الوطنية والتعليم العالي وتكوين الأطر والبحث العلمي التأكيد على التزامها بما أسمته «تنفيذ القضايا المتفق عليها مع النقابة الوطنية للتعليم العالي يوم 30 يونيو المنصرم». وأوضح بلاغ للوزارة أن تجديد التأكيد، هذا، يأتي تماشيا مع الدينامية الجديدة التي تعرفها الجامعة المغربية، وتفعيلا لمقتضيات عقود تنمية الجامعة المبرمة يوم 6 أكتوبر الماضي. وتتمثل القضايا المتفق عليها، حسب البلاغ، في «مشروع مرسوم استرجاع سنوات -6-9, ومشروع الثلاث سنوات الاعتبارية» و«التصفية النهائية لقرارات حملة . لقراءة المقال ، أنقر-ي هنا

النقابات التعليمية الأربع تتحدث عن نجاح إضرابها
أكدت النقابة الوطنية للتعليم (ف.د.ش)، الجامعة الوطنية لموظفي التعليم (ا.و.ش.م)، الجامعة الحرة للتعليم (ا.ع.ش.م) والجامعة الوطنية للتعليم (ا.م.ش) أن الإضراب الإنذاري بقطاعي التعليم المدرسي والعالي عرف مشاركة ناجحة، حيث فاقت النسبة العامة وفق النتائج الأولية 90 في المائة. وحسب عبد الإله دحمان، عضو المكتب الوطني للجامعة الوطنية لموظفي التعليم، فقد شارك الآلاف من رجال ونساء التعليم في عشرات الوقفات الاحتجاجية أمام النيابات، مشيرا إلى أنهم ماضون في تنسيق مواقفهم مع باقي الفرقاء إلى حين تلبية . لقراءة المقال ، أنقر-ي هنا

عبد القادر الطالبي: نعاني من نقص حاد في المقتصدين وهو ما يؤدي إلى تدبير مالي غير دقيق
النائب الإقليمي لوزارة التعليم ببنسليمان يرى أن معضلة قطاع التعليم تتمثل في النقص الكبير في الموارد البشرية المصاحبة للمدرسين داخل المدارس
حاوره- بوشعيب حمراوي
- ما هي الإجراءات الاحترازية التي أنجزت وتنجز داخل المدارس من أجل التصدي لشبح أنفلونزا الخنازير الذي يلقي بظلاله على المؤسسات التعليمية؟ > التزمت، كمسؤول إقليميي، بما تنص عليه الوزارة وجميع أقسامها في هذا المجال، عبر المذكرات الوزارية والندوات التحسيسية، حيث استفاد مدراء المؤسسات التعليمية من دورة تكوينية وتحسيسية بكل ما يتعلق بهذا الداء على يد أطباء متخصصين، بشراكة مع مندوبية الصحة،

انطلاق برنامج العرض المدرسي بورزازات
الحسن باكريم
أعطى الملك محمد السادس بورزازات انطلاقة برنامج العرض المدرسي لمحاربة الهدر والانقطاع، في إطار تفعيل مقتضيات البرنامج الاستعجالي لوزارة التعليم. وذكر بلاغ للأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين بجهة سوس ماسة درعة أن هذه المحطة الثالثة تأتي في إطار انطلاق مشاريع البرنامج الاستعجالي، بعد المحطة الأولى, يوم 17 مارس من العام الجاري بفاس, حول انطلاق تأهيل المؤسسات التعليمية وبعد المحطة الثانية المتعلقة بتوقيع التعاقدات مع رؤساء الجامعات، يوم 6 أكتوبر الماضي بأكادير.

الكتاب المدرسي الجديد وإشكالية تسليع التربية
الحـسـين الأحـلافـي - مدرس وباحث
إن المعرفة هي محرك التقدم، ووعاء المعرفة الكتاب وسبيلها القراءة، والحد الفاصل بين التاريخ وما قبله هو نفسه الحد الفاصل بين الحضارة والبداوة. صدق جورج صوايا حينما قال في الكتاب: إناء الرشاد بين البرايا يا غداء تقتات منه النفوس ونحن إذ نتحدث عن الكتاب فإننا نخص بالذكر الكتاب المدرسي الذي يعتبر الدعامة التربوية الأساسية ونبراس القراءة الأول الموجه لجمهور معين، هم التلاميذ، حيث يحوي بين دفتيه البرنامج الدراسي المقرر بدعاماته وأنشطته وأشكال التقويم التي تهدف الى تحفيز المتعلم وإثارة جاهزيته
.
11/11/2009 12:01:00 ص | 0 التعليقات | قراءة المزيد

المواقع الأثرية بمنطقة الغرب ( جهة الغرب الشراردة بني أحسن ):

بواسطة الأستاذ حميد هيمة بتاريخ الثلاثاء، 10 نوفمبر، 2009 | 11/10/2009 10:50:00 م

حميد هيمة ، أستاذ مادة الاجتماعيات ، ثانوية مولاي رشيد ، مشرع بلقصيري .
1- عصر ما قبل التاريخ:
عرفت منطقة الغرب استقراراً بشريا منذ عصور ما قبل التاريخ، كما تدل على ذلك الأبحاث التاريخية التي كشفت عن وجود مجموعة من الأدوات الحجرية، و الأواني الخزفية، و للإشارة فإن أقدم استقرار للإنسان في المغرب يعود إلى حوالي مليون سنة.
لقد شكلت الثروات الطبيعية التي تزخر بها منطقة الغرب حافزاً لاستقرار الرومان بالمنطقة (ما بين القرن الثاني قبل الميلاد إلى حدود القرن الثالث الميلادي)، و قد خلف الرومان بالغرب موروثا حضاريا لازال يشكل ثروة يمكن الاستفادة منها في الميدان السياحي، و يتجلى هذا الموروث في :
موقع بانصا: يقع موقع بانصا في سهل الغرب بالقرب من الطريق الذي يربط سوق الثلاثاء الغرب بمشرع بلقصيري، على منعرج نهر سبو، و قد عرفت تحت إسم سيدي علي بوجنون.أسست بانصا من طرف أوكتافيوس في القرن الأول قبل الميلاد، وقد عرفت كمستعمرة رومانية تحت اسم "جولييا بالنسيا بانسا"، كما وجدت بها آثار قرطاجية كالفخار المزخرف على الأواني، أضف إلى ذلك أن الحفريات التي أجريت بالموقع كشفت على مجموعة من البنايات و الحمامات و الأفران الرومانية تؤكد على الرخاء الذي كان يعيشه سكان المستعمرة المشكلين أساساً من الجنود المسرحين و التجار و الإقطاعيين…. و وجدت بالموقع أيضا تماثيل من الرخام مثل الإله "سيلينوس" المتكئ على قربة، و تمثال "باخوس"، و في نهاية القرن الثالث الميلادي عمل الأثرياء على دفن كنوزهم و غادروا المدينة.

تاموسيدا: تقع على بعد 14 كلم من القنيطرة قرب ضريح الولي علي بن احمد، بتراب الجماعة القروية أولاد اسلامة بجوار نهر سبو، أسست في القرن الأول قبل الميلاد، و قد أكدت الحفريات أن موقع المدينة كان مأهولاً بالسكان منذ القرن الثاني قبل الميلادي، شيدت بهذه المدينة الأثرية بنايات عمومية كالحمام التوأمين، و أخرى دينية كالمعبد الواقع على ضفة النهر، و كانت الطقوس الدينية بالمدينة مزيجا بين الديانات الموريطانية القرطاجية، و الديانة الرومانية. لقد كانت تاموسيدا تقوم بأدوار عسكرية، حيث بنيت بالمدينة قلعة أحيطت بسور منيع، إلى جانب أدوارها الاقتصادية، كما تميزت تاموسيدا بكثرة تماثيلها مثل التمثال القديم "ليس"، و تمثال ربة الحظ، و تمثال الأسير الأعجمي، و قد تم إخلاء المدينة حوالي سنة 285 ميلادية بصفة مفاجئة و نهائية.

غـيـغــا: تقع غيغا على بعد 8 كيلومترات على الضفة اليمنى لواد بهت،وتسمى بسدي جابور،استقر الرومان بالموقع مند القرن الثاني قبل الميلاد،وقد أوجدت الأبحاث الأثرية بالموقع عدة أفرنة خاصة لطهي الخزف ،ويرى العديد من المؤرخين أن غيغا هي نفسها المدينة القديمة جيلدا المذكورة في العديد من النصوص القديمة .
و أفادت الحفريات بوجود مواقع اثرية رومانية أخرى بسهل الغرب،بجوار سوق الأربعاء الغرب،حيث تم العثور على بعض القطع النقدية والخزفية تدل على استقرار الرومان بالمنطقة مند القرن الأول الميلادي.

3 - الآثار الإسلامية:
نظراً للموقع الاستراتجي لمنطقة الغرب و مؤهلاتها الاقتصادية، جعل المنطقة في قلب مخططات الدول المتعاقبة على الحكم المغربي، كما تدل على ذلك بعض الشواهد العمرانية الإسلامية. فيما يلي نماذج لأهم هذه المخلفات العمرانية:

البصرة: تقع آثار مدينة البصرة على الطريق الرئيسية رقم 23 الرابطة بين سوق الأربعاء الغرب و وزان على بعد كيلومتر واحد من مقر جماعة سيدي عمر الحاضي، التابعة لدائرة احد كورت، إقليم سيدي قاسم، نظراً لأهميتها التاريخية فقد أدرجها الظهير الشريف المؤرخ ب 13 غشت 1930 ضمن المآثر التاريخية المصنفة.
و تعتبر هذه المدينة من أهم الحواضر الإدريسية تزامن تأسيسها مع مدينة أصيلة، تعاقب على حكمها أمراء أدارسة إلى حدود 958 ميلادية، و في سنة 973 ميلادية سقطت في أيدي أمويي الأندلس، حيث خرب جزء كبير من المدينة، غير بداية اضمحلال المدينة بشكل واضح بدأ مع بولكين بن زيري، و على الرغم من احتفاظ المدينة بازدهارها النسبي لمدة قرنين فإنها انقرضت نهائياً خلال القرن 12 الميلادي.
أما عن دور المدينة فقد مكنها موقعها الاستراتيجي من لعب دور تجاري مهم، فقد كانت تتحكم من ناحية الشرق في الطريق المؤدية إلى وزان و منطقة الريف و اغمارة، أما من ناحية الشمال فتشرف على الطريق المؤدي إلى ميناء العرائش، أما في الجنوب فتتحكم في الطريق الرابطة بين القصر الكبير و فاس و مكناس، الشيء الذي جعلها عن سوق تجارية كبرى.

المهدية: كانت المهدية تسمى ب"حلق الوادي" و "حلق سبو"، بناها يعقوب المنصور الموحدي و هي عبارة عن كف في البحر، و زندها متصل بالبر، حيث كانت المهدية حصينة محاطة أكثر بالبحر، و يقال أن أصلها فينيقي.
في سنة 1515 ميلادية حاصرها أسطول برتغالي فاحتلها و حصنها و مكث بها خمس سنوات، هدمها سعيد الوطاسي، فتوجه الكونت ليناريس Linarès لتجديد بنائها، و في سنة 1613/1614 ميلادية، استولى عليها الإسبان، حاصرها المجاهد العياشي و مجاهدو فاس الذين الاسبان عام 1631 ميلادية، و قد لعبت المهدية دورا مهماً في افتداء الأسرى، و في 1681 ميلادية، حررها المولى إسماعيل فجهز القلعة بباب ضخم من جهة البر و أقام مسجداً داخل القصبة و قصراً للوالي، و قد وجد فيها 100 مدفع، و تذكر المصادر أن المولى اسماعيل حضرها بنفسه وأسر حوالي 300 جندي اسباني، و جهز القلعة بباب ضخم من جهة البحر. توجد مدينة وزان عند الطريق الرابطة بين فاس و طنجة و موقع البصرة السالف الذكر، و إلى حدود بداية القرن 17 الميلادي، لم تكن سوى قرية صغيرة، و بعد استقرار بعض الشرفاء بها و تأسيسهم هناك لزاويتهم سنة 1678 ميلادية أخذت هذه القرية تعرف نمواً عمرانياً و اقتصادياَ، و تحتضن هذه المدينة مجموعة من المباني التاريخية أهمها جامع المدينة الكبير، و مسجد بني مرين، و مسجد السيد الحاج العربي الذي يميز عمران المدينة.

مقتبس من بحث الاجازة : الضيعات الكولونيالية بمنطقة الغرب ، شعبة التاريخ ، جامعة ابن طفيل 2005
11/10/2009 10:50:00 م | 0 التعليقات | قراءة المزيد

مصطلحات ، مفاهيم و أعلام تاريخية - ثانوية مولاي رشيد التأهيلية

بواسطة الأستاذ حميد هيمة بتاريخ الاثنين، 9 نوفمبر، 2009 | 11/09/2009 11:12:00 م

الأستاذ حميد هيمة ، مادة الاجتماعيات ، ثانوية مولاي رشيد التأهيلية ، مشرع بلقصيري .
ملاحظة هامة : ضرورة الرجوع إلى معجم المفاهيم و المصطلحات و الأعلام بالكتاب المدرسي المعتمد.

الحرب العالمية الأولى :( 1914-1918) نزاع عسكري عالمي ، نشب بين دول الوسط / المركز ( ألمانيا ، النمسا هنغاريا ) و دول الوفاق ( فرنسا ، أبريطانيا ، إيطاليا ، روسيا ( انسحبت سنة 1917) ، التحاق و م الأمريكية ). انتهى بانتصار دول الوفاق .

مؤتمر السلام : اجتماع عقدته الدول المنتصرة في الحرب العالمية الأولى بباريس من (12 ) يناير إلى (28 ) يونيو 1919 م . واستبعدت منه الدول المهزومة وروسيا البلشفية والدول المحايدة. هيمن على أشغاله " أعضاء مجلس الأربعة الكبار " ، الذين تقاسموا الغنائم و فرضوا تعويضات قاسية على الدول المنهزمة .

معاهدات الصلح : المعاهدات المتمخضة عن مؤتمر السلام المفروضة على الدول المنهزمة في الحرب العالمية الأولى : معاهدة فرساي( ألمانيا) ، معاهدة سان جرمان ( النمسا)، معاهدة نوويي( بلغاريا) ، معاهدة تريا نون( هنغاريا) ، معاهدة سيفر(الإمبراطورية العثمانية) .

معاهدة فرساي: وقعت في رواق الزجاج بقصر فرساي يوم ( 28) يونيو (1919) ، تتضمن (440) بندا ، فرضها الحلفاء ( خاصة فرنسا ، انجلترا ، الولايات المتحدة الأمريكية ) على ألمانيا . و تعرف ب " وثيقة السلم المفروض " . للتعرف على مضامينها ، أنظر-ي الوثيقة (5 ) الصفحة ( 20) من الكتاب المدرسي .

مجلس الأربعة الكبار : يتشكل من الرئيس الأميركي"و لسن" ( 1856- 1924) و رئيس الحكومة الفرنسية "كليمانصو" ( 1841-1929 ) و وزير خارجية إيطاليا "أورلاندو" و وزير خارجية أبريطانيا " لويد جورج " (1863 - 1945م ).

الحكومة المؤقتة : الحكومة ذات الغالبية البرجوازية المنبثقة عن ثورة فبراير (1917م).ترأسها كل من " كرينسكي " ثم الأمير "لفوف " ، عجزت عن الاستجابة للمطالب الملحة للشعب الروسي ؛ فأطاحت بها ثورة أكتوبر البلشفية ذات الأفق الاشتراكي .

السوفيات : مجالس جهوية ، انتظم في إطارها الفلاحون و العمال داخل روسيا .تمتعت بصلاحيات واسعة بعد وصول البلاشفة للسلطة في أكتوبر 1917 م.

السياسة الاقتصادية الجديدة ( النيب ) : سياسة نهجها " لينين " لمواجهة الظروف الصعبة التي كانت تعيشها روسيا بعد الحرب الأهلية ، باتخاذ عدة إجراءات ليبرالية لتحسين الأوضاع الاقتصادية ( خطوة إلى الوراء من أجل خطوتين إلى الأمام ).

سياسة التخطيط : سياسة التصاميم الخماسية التي نهجها " ستالين " من أجل ترسيخ الاشتراكية في الاتحاد السوفيتي ، نميز فيها خمسة تصاميم خماسية كل و احد يغطي خمس سنوات : التصميم الخماسي الأول (1928-1932 )، التصميم الخماسي الثاني (1933-1937 )، التصميم الخماسي الثالث (1938-1942 )، التصميم الخماسي الرابع (1946-1950 )، التصميم الخماسي االخامس (1950-1955 ).أنظر-ي الوثيقة (8)ص (30) من الكتاب المدرسي .

الكولخوزات و السوفخوزات : الأولى عبارة عن تعاونيات فلاحية تخضع للتسيير الجماعي ، أما الثانية فهي تعاونيات تسير من طرف الدولة .

الأزمة الاقتصادية : اضطراب فجائي يطرأ على التوازن الاقتصادي ، وتطلق بصفة خاصة على الاضطراب الحاصل بسبب اختلال التوازن في الإنتاج و الاستهلاك ( مثلا : أزمة 1929 م ) .

الأزمة الإقتصادية الكبرى : أو " الكساد الكبير " في (24) أكتوبر ( الخميس الأسود ) سنة ( 1929) من بين أعظم الأزمات الاقتصادية في النظام الرأسمالي . تفجرت في القطاع المالي ، لكنها عمت كل القطاعات ( انتشار قطاعي ) و كل بلدان العالم الرأسمالي ( تدويل الأزمة ) .

الخطة الجديدة ( النيوديل ) : و هي حزمة من الإجراءات و التدابير الإصلاحية التي و ضعها " روزفلت" ، بمساعدة " تروست الأدمغة" ، لمواجهة الأزمة الاقتصادية لسنة (1929م) .و عرف تنزيل الخطة الجديدة مرحلتين : المرحلة الأولى (1933-1934) و المرحلة الثانية ( 1935-1937).

الحرب العالمية الثانية : ( 1939م-1945م ) نزاع عسكري عالمي بين دول المحور ( ألمانيا ، إيطاليا ، اليابان ) و دول الحلفاء ( فرنسا ، ابريطانبا ، الاتحاد السوفيتي ، الولايات المتحدة الأمريكية لاحقا ). انتهى بانهزام الدول الدكتاتورية / دول المحور .
المجال الحيوي: كل المجال الذي يعتبره هتلر ذا أهمية استراتيجيه بموقعه وثرواته لضمان نمو وقوة الشعب الألماني.
الاشتراكية: نظام اقتصادي اجتماعي يقوم على الملكية الجماعية لوسائل الإنتاج ، و إلغاء التقسيم الطبقي في المجتمع ، بهدف تحقيق العدالة الاجتماعية ( كل حسب طاقته ).و الاشتراكية ، في التصور الماركسي ، مرحلة تمهيدية للانتقال نحو المجتمع الشيوعي المنشود ( كل حسب حاجته ).

الرأسمالية : نظام اقتصادي و اجتماعي يقوم على حرية الملكية الفردية لوسائل الإنتاج و حرية المبادرة و التنافس ( دعه يعمل دعه يمر ). تطورت الرأسمالية عبر عدة مراحل : الرأسمالية التجارية ، الرأسمالية الصناعية، الرأسمالية المالية .
الجيش الأحمر : الجيش الذي أنشأه زعماء ثورة أكتوبر 1917 م بقيادة " تروتسكي " ، نجح في الدفاع عن النظام السوفيتي بعد تصديه الناجح للقوات النازية في الحرب العالمية الثانية .

البلشفية : تيار الأغلبية في الحزب الاشتراكي الديمقراطي ، يتبنى الثورة كوسيلة لإقامة النظام الاشتراكي بروسيا . و يعد لينين أبرز زعيم لهذا التيار .
البروليتاريا : لفظ يطلق على الطبقة العاملة التي تبيع قوة عملها في سوق الشغل مقابل أجر . و البروليتاريا سليلة الثورة الصناعية في القرن (18م) .

الحمائية : سياسة اقتصادية تقوم على رفع قيمة الرسوم الجمركية على المواد المستوردة أو تحديد كمياتها بهدف حماية السوق الداخلي من المنافسة الخارجية .
لكليانية / الشمولية : نظام يحد بشكل جذري من حريات الأفراد و يذيب مصلحة الفرد و حريته في المصلحة الجماعية : النازية بألمانيا ، القاشيستية بإيطاليا ،،،الخ.
ولسن : رئيس الولايات المتحدة الأمريكية (1912-1920) و ممثلها خلال مؤتمر السلام ، اشتهر بتقديمه لمبادئه الأربعة عشر لتكون أرضية لتحقيق السلام.

لينين : فلاديمير إيليتش أوليانوف ( 1870- 1924 ) ، عمل محاميا و تبنى الفكر الماركسي ، و هو زعيم الحزب أغلبية الحزب العمالي الاشتراكي الديمقراطي الروسي ( البلاشفة ).قاد ثورة أكتوبر 1917 م .و صاحب سياستا " شيوعية الحرب " و " النيب " .
فرانلكين روزفلت:1882/1945رئيسا للولايات المتحدة الأمريكية ما بين 1933/1945.صاحب خطة النيوديل (New Deal )الوحيد الذي انتخب أربع مرات متتالية وحكم لمدة 12 عاما أصلح اقتصاد أمريكا وأنقذه من الركود ودخل الحرب العالمية الثانية بجانب بريطانيا وفرنسا والاتحاد السوفيتي.
كينز : (1946-1883) عالم اقتصاد ابريطاني ، اشتهر بانتقاده للمبادئ الكلاسيكية للرأسمالية . طالب بتدخل الدولة في توجيه الاقتصاد بهدف إنعاش الشغل كمحرك أساسي للدورة الاقتصادية .
أدولف
هتلر (1889 - 1945) رجل سياسة ألماني، أسس الحزب العمالي الاشتراكي سنة 1920، سجن لمدة خمس سنوات بعد فشل محاولته الانقلابية. أسس الشبيبة الهتلرية سنة 1925، ونجح في الانتخابات البرلمانية سنة 1933 ثم استطاع الوصول إلى الحكم ؛حيث كون نظاما نازيا هدد بتوسعاته كل أوربا وتسبب في اندلاع الحرب العالمية الثانية ، التي انهزام فيها.
موسيليني (1883 - 1945) رجل دولة إيطالي، أسس الحزب الفاشي سنة 1919 واستحوذ على السلطة بعد مسيرته على روما في أكتوبر 1922 م، حيث طبق نظاما ديكتاتوريا. بدأ سياسة استعمارية من أثيوبيا سنة 1935 ثم ألبانيا 1939، دخل الحرب العالمية الثانية بجانب دول المحور، بعد انهزامه سُجن وحاول الفرار إلا أنه أعدم .
لتحميل المصطلحات و المفاهيم و الأعلام ، أنقر-ي على pdf أسفله :
11/09/2009 11:12:00 م | 1 التعليقات | قراءة المزيد

مدينة مشرع بلقصيري : كعبة القصة القصيرة .

بواسطة الأستاذ حميد هيمة بتاريخ الأحد، 8 نوفمبر، 2009 | 11/08/2009 07:48:00 م

متابعة: بنعيسى الشايب ، رئيس جمعية النجم الأحمر للتربية و الثقافة و التنمية الاجتماعية بمشرع بلقصيري .

تنظم حفل توزيع جوائز مسابقة أحمد بوزفور للقصة القصيرة .
" مرة أخرى أؤكــد أن مدينـة مشــرع بلقصيري أضحـــت كعـــبة القصــة القصــيرة بفضــل مجهودات
و تضحيات جمعية النجم الأحمر ، و أنا فخور بأن تحمل هذه المسابقة اسمي المتواضع ، و أنا ومجموعة البحث في القصة القصيرة بالمغرب نساند و ندعم ونقف إلى جانب جمعية النجم الأحمر خدمة للقصة القصيرة و الإبداع و الثقافة عموما "كان هذا مقتطف من كلمة القاص أحمد بوزفور في حفل توزيع جوائز النسخة السابعة ل: "مسابقة أحمد بوزفور للقصة القصيرة " الذي نظمته جمعية النجم الأحمر للتربية و الثقافة و التنمية الاجتماعية بمشرع بلقصيري يوم السبت 24 أكتوبر 2009بفضاء مقهى لصفر، في حين أكد رئيس الجمعية الأستاذ بنعيسى الشايب في كلمته : "أن تنظيم الجمعية لهذه المسابقة أملتها قناعة الجمعية الراسخة ،بأن الثقافة هي الرافعة الأساسية للتنمية الحقة، و أن لها دورا حاسما في تغيير المجتمعات إلى الأحسن ،و الرقي بالأحاسيس و تهذيب الأذواق و تخليق الحياة العامة .كما أن هذه الجائزة هي بمثابة عربون احترام و تقدير من الجمعية لسي أحمد بوزفور كرمز من رموز الإبداع المغربي ". بعد هذه الكلمات استمتع الحضور بمعزوفات رقيقة أبدع فيها عازف الكمان عبد الكامل التوركي وكان مسك ختام هذا الحفل الذي نشط فقراته بحيوية الأستاذ خالد المرابط الكاتب العام للجمعية توزيع الجوائز على الشكل التالي :
- الجائزة الأولى قيمتها 2000درهم للقاص سعيد الشقيري عن قصة (الصورة) -الجائزة الثانية قيمتها 1000درهم مناصفة بين القاصة وئام المددي عن قصة ( الطفل الشرير الذي ) والقاص إدريس خالي عن قصة(الفقيه يحاول إيقاف النار)

-الجائزة الثالثة قيمتها 500 درهم مناصفة بين القاص أحمد شكر عن قصة (كفن عام) والقاص الجزائري عبد القادر حميدة عن قصة ( رغبة صغيرة).
وتجدر الإشارة أن لجنة القراءة كانت مكونة من القصاصين: أحمد بوزفور والأمين الخمليشي وعبد المجيد الدبدوبي و الناقد نجيب العوفي.ويذكر في الأخير وارتباطا بالقصة القصيرة أن جمعية النجم الأحمر ستنظم ملتقى مشرع بلقصيري الوطني السابع للقصة القصيرة دورة عبد الجبار السحيمي في شهر ماي القادم.
11/08/2009 07:48:00 م | 0 التعليقات | قراءة المزيد

التاريخ- الملف 1 : مساهمة المغرب في الحرب العالمية الثانية

بواسطة الأستاذ حميد هيمة بتاريخ الجمعة، 6 نوفمبر، 2009 | 11/06/2009 10:29:00 م

الأستاذ حميد هيمة ، مادة الاجتماعيات ، ثانوية مولاي رشيد التأهيلية ، مشرع بلقصيري.
إشكالية الملف :

- ما مظاهر و أهمية المساهمة العسكرية للمغرب في الحرب العالمية الثانية ؟ وما أوجه مساهمته الاقتصادية ؟ و كيف انعكس ذلك على أوضاعه الاجتماعية ؟

1- انحاز المغرب في الحرب العالمية الثانية إلى صف الحلفاء :
- توجيه السلطان المغربي" محمد الخامس " نداء إلى الشعب المغربي يحثه فيه على دعم فرنسا في حربها ضد دول المحور .يقول العاهل المغربي :"يتعين علينا أن نبذل لها ( أي فرنسا ) الإعانة الكاملة " (نداء السلطان محمد الخامس الذي قرئ في مساجد المغرب يوم 3 شتنبر 1939). و تطابق موقف رجال المخزن و العلم و الدين و أعضاء الحركة الوطنية الإصلاحية مع الموقف الملكي المنحاز لقوات الحلفاء .
- توجيه المقيم العام الفرنسي" نوغيس " (1936-1943 ) نداءات إلى الفرنسيين و المغاربة في منطقة الحماية ،،، يدعوهم فيها إلى دعم الميتروبول .وقيام إدارته ( الإقامة العامة ) بحملة دعائية منظمة لتعبئة السكان للمشاركة في الحرب العالمية إلى جانب فرنسا .

2- المساهمة اللوجيستيكية و العسكرية التي قدمها المغرب للحلفاء :
أ- المساهمة اللوجيستيكية :
- يحظى المغرب بموقع استراتيجي جعله محط اهتمام القوى المتصارعة في الحرب العالمية الثانية،لكن الموقف المبدئي للمغرب من الأطراف المتحاربة،جعله يضع أراضيه لفائدة دول الحلفاء . و في هذا السياق ستقوم ( و م أ ) بإنزال قواتها في الشواطئ المغربية ( الدار البيضاء، المهدية ) .
ب - المساهمة العسكرية :
- تجنيد فرنسا لعدد كبير من المغاربة بلغ ( 83000) فرد ، إدراكا منها لموهبتهم الحربية و قدرتهم على تحمل الصبر و المتاعب .و قد وقع الجنود المغاربة على مشاركة فعالة في مختلف جبهات القتال ( الجبهة المتوسطية، الجبهة الغربية ،،،الخ.)،حيث تمكنت فيالقهم العسكرية من المساهمة في تحرير إيطاليا من النظام الفاشي،
و تحرير فرنسا و التوغل في عمق التراب الألماني و أسر ( 1500) جندي نازي .يفسر أحد الجنود المغاربة ، المشاركين في الحرب،دواعي انخراطهم في القتال :" إن الشعب المغربي حارب بشجاعة البربرية النازية من الحدود التونسية إلى ألمانيا ، ليس فقط من أجل حرية الآخرين و لكن من أجل حريته هو " ( المصدر :عبد الله ساعف، حكاية أنه ما :سيرة جنيرال مغربي في حرب فيتنام، دفاتر سياسية (2007) ص 31).

- تقديرا للتضحيات العسكرية الجسيمة للمغاربة (القتلى ( 2883) و ما يفوق على ( 12495) جريح ) توج الجنرال " دوغول " السلطان " محمد الخامس" بوسام تقدير ك " رفيق التحرير ".و حضي الجنود المغاربة بالتنويه :" تتمتع المجموعة (الطابورية المغربية ) بحيوية و حماس يثيران الإعجاب ،،، و تمكنت من ،،،تدمير و أسر كثيبة ( ألمانية) بكاملها ،،، ومن قتل و أسر أعداد من جنود العدو ( في تونس ) " .

3- المساهمة الاقتصادية التي قدمها المغرب للحلفاء :
* ساهم المغاربة ماليا من خلال الاكتتابات و التبرعات تحت أسماء و مسوغات مختلفة :
- الإخاء الحربي : لجنة تأسست لدعم المجندين و الأسرى و أسرهم و الضحايا ؛
- الإنقاذ الوطني : لتقديم المساعدات للسكان المدنيين المتضررين من الحرب ؛
- كناش الغائب : تكلفت بتخصيص دفتر للادخار الشخصي للغائبين قصد الاستفادة منها بعد عودتهم .
>>> وصلت قيمة الاكتتابات أكثر من (5) مليار فرنك ، بالإضافة إلى ريع الطوابع البريدية ،،،الخ.
* تعبئة فرنسا للموارد الاقتصادية المغربية لفائدتها خلال الحرب :
- مساهمة المغرب في تزويد فرنسا بحاجياتها الأساسية (مابين أكتوبر 1940-أكتوبر 1941 كنموذج):البواكر ( 61 ) القطاني (7.44 ) الحوامض (16.16 ) الصوف (41 ) المواشي (32.21 )من الإنتاج الإجمالي للمغرب
- وضع المغرب رهن إشارة فرنسا إنتاج واستغلال الثروات المنجمية،و تنازل لها عن عائداته من العملة الصعبة المستخلصة من مبيعات الفوسفاط >>> ارتفاع قيمة صادرات المغرب نحو فرنسا بين (1940-1945) بنسبة(93 )

4- مخلفات الحرب على أحوال عيش السكان بالمغرب :
- نقص حاد في المواد الاستهلاكية الأساسية وارتفاع الأسعار >>> اضطر السكان إلى تناول جذور بعض النباتات ( عام إيرني ).
- تقنين توزيع المواد الاستهلاكية اعتمادا على نظام الحصص (عام البون) >>> توثر العلاقات الاجتماعية و الأسرية .
للاضطلاع - قراءة الملف ، أنقر-ي أسفله على pdf

11/06/2009 10:29:00 م | 1 التعليقات | قراءة المزيد

الجغرافيا - الملف 1 : العولمة و الهوية الثقافية

الأستاذ حميد همة ، مادة الاجتماعيات ، ثانوية مولاي رشيد التأهيلية ، مشرع بلقصيري.
إشكالية الملف :
- ما مفهوم ثقافة العولمة ؟ و ما مظاهرها و أبعادها ؟ و ما آلياتها ؟ وما انعكاساتها على القيم و الهوية الثقافية الوطنية و القومية ؟
الإطار المفاهيمي للملف : العولمة ، الثقافة ،الهوية .

1- البعد الثقافي للعولمة : تسعى العولمة إلى تصدير و فرض القيم الليبرالية الغربية على كل أمم و شعوب الأرض ، مما أدى ، وسيؤدي ، إلى قولبة / نمذجة الثقافة العالمية وفق الثقافة الغربية المنتشية بانتصارها على التجربة الاشتراكية المحققة ، كما مثلثها بيروقراطية الاتحاد السوفيتي .
2- الثقافة : " مركب متجانس من الذكريات و التصورات و القيم و الرموز و التعبيرات و الإبداعات و التطلعات التي تميز جماعة بشرية ما ( = أمة ) . إنها ، أيضا ،وعاء تستدمج كيفية النظر إلى الوجود و إلى الحياة و أسلوب العيش و الإحساس و الإدراك ،،، الخ.
3- الهوية الثقافية : مجموع السمات الروحية و المادية و الفكرية و العاطفية المميزة لشعب أو أمة معينة .
أولا : ثقافة العولمة و آلياتها :
* ثقافة العولمة : إنها ثقافة ما بعد المكتوب، الثقافة المحمولة عبر الوسائط المعلوماتية و التكنولوجية الجديدة : التلفاز ، الانترنيت ، اللعب الإلكترونية ، أقراص مدمجة؛إنها ثقافة الصورة التي تحطم الحواجز اللغوية ، و الخاضعة في بنائها و ترتيبها للمؤسسات الاقتصادية و المالية الكبرى .

* آليات ثقافة العولمة ، و نميز في هذه الآليات و الأدوات و ميكانيزمات ثقافة العولمة ، ما يلي:
اقتصادية - تنظيمية :
- الشركات المتعددة الجنسية ؛
- المنظمات الدولية .
اللغة - الفنون :
اللغة : نشر قيم و أنماط السلوك و التفكير عبر اللغات المهيمنة: الانجليزية،الفرنسية ؛
- الأشكال الفنية : الموسيقى ، السينما ، الرسوم المتحركة .

و سائط الاتصال و الإعلام :
- القنوات الفضائية : الأفلام ، المسلسلات ، الإشهار ، الرسوم المتحركة ،،، الخ ؛
- الوسائط المعلوماتية الجديدة : شبكة الانترنيت ، أقراص مدمجة ، اللعب الالكترونية التفاعلية .

ثانيا : تجليات ثقافة العولمة:
* السينما الأمريكية : تستفرد (و م أ ) ب (95.6 في المائة ) من مجموع الإنتاج السينمائي . و تتصدى العديد من الإنتاجات السينمائية الأمريكية لتمرير مواقف سياسية رسمية عبر الفضاء الفني . و تميل في معظمها إلى انتقاء أبطالها بالشكل الذي يتمشى مع " عظمة " و قوة الولايات المتحدة الأمريكية ( رامبو ، آ سويشنغر ) .
و إشاعة أنماط التفكير والسلوك و قيم و مبادئ الاستهلاك الرأسمالي : اللباس ، الأكل ، العلاقات الأسرية ، الموسيقى ،،،، الخ. >>> التأثير على الرأي العام العالمي وتبرير لمواقف عدوانية للسياسة الخارجية الأمريكية .
* الرموز الجديدة لثقافة العولمة : تراجع و تلاشي الرموز الوطنية و القومية و الأممية الحاملة لقيم التحرر و العدل و المساواة و ،،، الخ . و تربع رموز جديدة على عرش النجومية العالمية : نجوم السينما و المسلسلات و الرياضة و عارضات الأزياء (،،،). و استئثار هذه " النجوم الجديدة " بحصة الأسد من المناقشات و الحوارات الثنائية أو الجماعية . وامتلاكها للاوعي الشباب و تمثلاتهم .
ثالثا : مخاطر العولمة على الهوية الثقافية:
في الثقافة : - تنميط ثقافي للعالم و فق الثقافة الغربية .- حدوث ردة ثقافية انغلاقية عند الشعوب الضعيفة .
في السلوك و القيم :- تدهور القيم و السلوك جراء الاختراق القيمي السلبي - نشر قيم الاستهلاك الرأسمالي و قيم الفردانية ،،، الخ .
في اللغة : - تراجع اللغات القومية لفائدة اللغات المهيمنة (الانجليزية،الفرنسية ) في الإدارة و الاقتصاد و التعليم ، الإعلام ، التواصل اليومي ،،، الخ .
للاضطلاع - قراءة الملف أنقر-ي أسفله على pdf :
11/06/2009 10:12:00 م | 3 التعليقات | قراءة المزيد